القيمة الغذائية لعسل الغابة السوداء وفوائده العلاجية والوقائية

·         دور عسل الغابة السوداء في تنظيم النوم

وفقًا لما تم مناقشته فيما مضى من تلك الدراسة، فإن ما يحتويه عسل الغابة السوداء من أنواع محدّدة من السكّريات بمستويات تختلف عن غيره من أنواع عسل النحل المختلفة يتسبّب في تحفيز جسم الإنسان لإفراز مستويات أكبر من الإنسولين، لكن بنسب صحّية نظرًا لانخفاض مستويات سكّر الجلوكوز المعقّد في محتواه الكيميائي. وعليه، فإن تحفيز الجسم لإفراز الإنسولين يتسبّب في إطلاقه لمركّب السيروتونين، وهو هرمون يفرزه جسم الإنسان يتحوّل فيما بعد إلى ما يدعى بمركّب الميلاتونين. الميلاتونين هو المركّب الكيميائي المسؤول عن تنظيم النوم في جسم الإنسان.

·         معالجة التهاب الحلق وأعراض السعال

يحتوي عسل الغابة السوداء على العديد من المركّبات الكيميائية المضادة للنمو البكتيري، من ضمنها العديد من الإنزيمات ومضادات الأكسدة. يدعى تأثير تلك المركّبات بتأثير المركبات المضادة للبكتيريا، وهو يتفق مع تأثير المضادات الحيوية في حصر العديد من الطرز المختلفة من البكتيريا والجراثيم، بالإضافة إلى حصر تأثيرها على الجسم وتثبيطه.

وعليه، فإن العديد من الإصابات البكتيرية في الحلق والجهاز التنفّسي –كالتهابات الحلق الشائعة الناتجة عن تغيّر الفصول مثلًا- يمكن أن يحد من تأثيرها عن طريق تناول عسل الغابة السوداء بسبب تأثيره في تثبيط النشاط البكتيري في الحلق، وهو ما يخفّف في معظم الأحيان من أعراض مثل السعال وآلام الحلق.

 

·         تأثير عسل الغابة السوداء على الجلد والبشرة

بسبب ما يحتوي عليه عسل الغابة السوداء من مضادات للأكسدة ونسبة عالية من الأملاح المعدنية والعناصر المؤيّنة، فإنه يعمل كمادة مرطّبة للجلد في معظم الأحيان، ويستعمل في حالات شديدة الخصوصية مثل حالات الطفح الجلدي والتهيّج الذي يصيب البشرة من التهابات أو احمرار. عادةً ما يكون ذلك الالتهاب أو الاحمرار ناتجًا عن عدوى بكتيرية تصيب الطبقة الخارجية من الجلد، وبما أن عسل الغابة السوداء له تأثير مضاد للنمو البكتيري ومثبّط لأضراره، فإنه يستخدم في هكذا مناسبات للحد من التهيّج والطفح الجلدي وتثبيط النشاط البكتري فوق سطح الجلد.

 

·         يستخدم عسل الغابة السوداء أيضًا في العمليات التجميلية اليومية

المتعلّقة بتنظيف البشرة وتنقّيتها من الشوائب، وقد يخدله بعض أخصائيي التجميل في العديد من الوصفات السحرية للوجه من (ماسكات) معروفة لدة جميع المتخصصين وممارسي التبرّج والتجميل. ونظرًا لنسبة السكّريات المعتدلة التي يحتوي عليها، ومجموعة العناصر والمعادن المفيدة التي يمتلكها في تكوينه الكيميائي، فإن عسل الغابة السوداء يترأّس قائمة العناصر الطبيعية التي تفيد البشرة وتعمل على نضارتها واستمرار حالتها الصحّية الجيّدة والنقيّة.

 

·         تضميد الجروح والحد من آثار الحروق

كما أشرنا، فإن عسل الغابة السوداء قد اعتبر –بتصريح من العديد من الأطباء وأخصائيي الأعشاب والطب البديل- مضادًا للالتهابات ومطهّرًا ذا تأثير فعّالٍ ضد العدوى البكتيرية والنشاط الجرثومي، لذا فهو يستخدم في العديد من عمليات التضميد الخاصة بالجروح بسبب كونه مطهّرًا معترفًا به، بالإضافة إلى استخدامه غي كثير من الأحيان كمهدّئ موضعي للحروق، لأن تأثيره المضاد للالتهاب يساعد على تطهير مكان الإصابة والحد من تأثير الحرارة العالية على الجلد. لذلك ينصح العديد من الأطبّاء والصيادلة باستخدام عسل الغابة السوداء في لحظة الإصابة بالحرق أو الجرح السطحي نظرًا لتأثيره الفعّال في الحد من المضاعفات.

 

 

 

 

 

ما هي أعراض مرض حمض اليوريك؟ وما علاقة عسل الغابة السوداء بذلك؟

مرض حمض اليوريك هو مرض شائع بين ممارسي الطب والعلاج الطبيعي، وهو مرض يصيب الإنسان بسبب تراكم معيّن للدهون بين المفاصل بنسب مرتفعة، ممّا يتسبّب تيبّس تلك المفاصل، وذلك يؤدّي إلى العديد من التوعّكات الصحية التي من ضمنها صعوبة الحركة وعدم اتزان ضغط الدم وعدم انتظام الدورة الدموية، بالإضافة إلى العديد من الآلام التي قد لا تحتمل في بعض الأحيان.

يعمل عسل الغابة السوداء على التخفيف من حدّة آلام حمض اليوريك، وله دور أيضًا في تفتيت بعض الدهون حول المفاصل ممّا يخفّف من حدّة المرض تدريجيًا وبشكل طبيعي للغاية.

تأثير عسل الغابة السوداء على مستوى الكوليسترول

لعسل الغابة السوداء تأثير واضح على مستويات الكوليسترول في دم الإنسان، فهو يعمل على الهبوط بمستوى الكوليسترول في الدم بنسبة جيّدة نسبيًا، ممّا يقلّل احتماليات الإصابة بالعديد من الأمراض التي تعود إلى مستويات الكوليسرول المرتفعة، ومن ضمن تلك الأمراض -على سبيل المثال لا الحصر- النوبات القلبية، وارتفاع ضغط الدم المزمن، والسرطان في بعض الأحيان.

استهلاك عسل الغابة السوداء وعلاقته بالمعدة والجهاز الهضمي

يعمل عسل الغابة السوداء على تخفيف آلام المعدة والقولون والجهاز الهضمي ككلّ بأكثر من طريقة، فهو يعمل على ذلك بطريقة مباشرة عبر تأثيره المضاد للبكتيريا والأنشطة الجرثومية المتعدّدة، ممّا يمكّننا من اعتباره مطهرًا معويًا يدعم الحالة الصحّية للمعدة والقولون ويحميهما من المؤثّرات البكتيرية والتهابات المعدة. أمّا الأسلوب غير المباشر هو كونه يحمي من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، والتي بسبب الوقاية منها يحد الشخص المستهلك لعسل الغابة السوداء من استخدام العديد من الأدوية الكيميائية المصنّعة، وهو ما يتسبّب في إراحة المعدة من المدخلات المصنّعة ومنحها جدارًا مناعيًا قويًّا بمدخلات طبيعية المنشأ كعسل الغابة السوداء.

بالإضافة إلى دوره في حماية وتطهير الجهاز الهضمي، فإن عسل الغابة السوداء يعد عاملًا رئيسيًا في تخفيض مستويات الحموضة في المعدة. إن استهلاك الشخص لبعض المدخلات الغذائية الضارة مثل القهوة أو الكحول أو الشاي بكمّيات كبيرة، أو شيء من ذلك القبيل، قد يتسبّب في ارتفاع مستوى الحموضة في المعدة، وهو ما يتسبّب في معظم الأحيان في الكثير من المشكلات مثل ارتجاع المريء.أمّا عن دور عسل الغابة السوداء فذلك، فهو يقوم بالعمل على معادلة تلك الحموضة للوصول بها إلى المستوى الأقرب للصحي، ممّا يمنع حدوث ارتجاع في المريء أو أي شيء من هذا القبيل.

دعم عسل الغابة السوداء للجهاز المناعي

يدعم عسل الغابة السوداء الجهاز المناعي بالعديد من الطرق، منها المباشر ومنها غير المباشر أيضًا، فإن العديد من الأدوار التي يقوم بها داخل جسم الإنسان –والتي أشرنا إلى الكثير منها- تعد خطوات مباشرة في سبيل دعم الجهاز المناعي لجسم الإنسان، بالإضافة إلى تنشيطه للدورة الدموية وكونه مصدرًا صحّيًا للطاقة بسبب محتوى الجلوكوز غير المرتفع بداخل تركيبه الكيميائي، بالإضافة إلى استخدامه في عمليات التحلية في بعض الأحيان وخاصةً الخاصة بمرضى السكّري لاحتوائه على نسب أقل من الجلوكوز.

استخدام عسل الغابة السوداء في علاج الشعر

ينصح العديد من خبراء التجميل والعناية بالشعر بإدخال عسل الغابة السوداء في بعض الوصفات الخاصة بالشعر، وأحد أهم تلك الوصفات هو خلط بعض قطرات عسل الغابة السوداء بزيت الزيتون الدافئ، وتدليك فروة الرأس بذلك المخلوط الذي يقال أن له مفعول السحر على جودة الشعر. تعمل تلك الوصفة –على حد قول خبراء التجميل- على تنعيم الشعر وزيادة قوّته ولمعانه، ومنحه حيوية ونشاطًا غير مسبوقين.

عسل الغابة السوداء وتسوّس الأسنان

يصنّف تسوّس الأسنان في العديد من الأحيان كإصابة جرثومية، وينضم إلى جانب العديد من الإصابات البكتيرية التي تصيب الفم والأسنان، والتي تسبّبها بكتيريا تدعى بالبكتيريا اللاهوائية، وهي نوع من البكتيريا يشترط غياب الأكسجين لوجوده وتكاثره.

التأثير المضادي للنمو البكتيري والنشاط الجرثومي لدى عسل الغابة السوداء يتسبّب في الحد من تلك التأثيرات داخل فم الإنسان، ويعمل على تطهير الفم وتثبيط تسوّس الأسنان المحتمل عن طريق التناول المنتظم والمعتدل لذلك النوع من العسل.

عسل الغابة السوداء والخصوبة عند الرجال والنساء

يمتلك عسل الغابة السوداء تأثيرًا فعّالًا على مشاكل الخصوبة لدى الرجال والنساء. فعلى الصعيد الذكوري، يقوم عسل الغابة السوداء بدور هام في معالجة الكثير من المشكلات مثل ضعف الانتصاب وبعض حالات انخفاض الخصوبة عن المعدّلات الطبيعية، وأيضًا يعمل على الرفع من جودة الحيوانات المنوية، وأيضًا تحفيز إفراز التيستوستيرون بصورة أكثر نشاطًا. أمّا على الصعيد الأنثوي، فهو يعمل في بعض الأحيان على حل العديد من مشكلات الخصوبة مثل تأخّر الحمل لضعف الإخصاب أو تعطّل التبويض.