طرق تناول عسل المجرى وإرشادات يجب الالتزام بها

ينصح العديد من الخبراء بتناول عسل المجرى بوحدة الملعقة، والمعدل المتفق عليه في معظم الحالات يختلف من شخص إلى آخر على حسب حالة الشخص الصحية وسنه وهدفه من استهلاك العسل، وقد تختلف العديد من طرق التناول نظرًا للمراد من استخدامه، فإن بعض الحالات التجميلية والموضعية من استهلاكه قد تختلف في طريقة التناول. وعلى سبيل المثال، فإن خبراء التجميل يمزجونه بزيت الزيتون الدافئ للشعر، وفي حالات (ماسكات) البشرة فهو يمزج بالماء أو يوضع كما هو على الوجه.

في خضم ذلك الأمر، توجد بعض التحذيرات التي يجب عليك وضعها في الاعتبار قبل استهلاك منتج عسل المجرى، ويعود ذلك إلى اختلاف الطبيعية الكيميائية له عن العديد من أنواع عسل النحل، ممّا يوجب علينا اتباع طريقة خاصة في الاستهلاك وسلوك مختلف في التعامل معه أثناء تخزينه وأثناء تناوله.

ومن أهم الأمور التي يجب التنويه عنها هي عدم تسخين عسل المجرى أو إضافته إلى أيٍّ من المشروبات المغلية، ويعود ذلك لما أشرنا إليه من قدرات ذلك النوع من العسل على التبلور في الحرارة، فعند استخدام الحرارة، يفقد عسل المجرى معظم مميزاته الفيزيائية، حيث يفقد لونه الأبيض وقوامه المميز ورائحته النفاذة، وبالإضافة إلى ذلك فإنه يفقد العديد من المواد المضادة للأكسدة التي يتميز تركيبه الكيميائي بها. حاول أيضًا أن تتجنب إضافة عسل المجرى إلى المواد التي تحتوي على الفيتامينات (سي) و(دي)، وسبب ذلك هو وجود مجموعة من المعادن في تركيب العسل تثبط عمل تلك الفيتامينات.